طرق تساعد في تخفيف الالام الكلى - شبكة القدس للحوار
  التسجيل   قوانين الشبكة   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة

العودة   شبكة القدس للحوار > الـــمــحـاور الـــعـامـة > المحور العام

المحور العام يتناول نقاش وتحليل الأحداث العامة الساخنة في شتى المواضيع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
افتراضي  طرق تساعد في تخفيف الالام الكلى
كُتبَ بتاريخ: [ 05-06-2011 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية شهيد حي
 
شهيد حي
• عضــــو •
شهيد حي غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 1598
تاريخ التسجيل : May 2009
مكان الإقامة : قطاع غزة
عدد المشاركات : 7,291
عدد النقاط : 10
قوة التقييم : شهيد حي is on a distinguished road


بسم الله الرحمن الرحيم
بما أني مريض بالكلى أحببت انضع موضوع بتعلق بالكلى للاشخااص اللي يعانون من ألم في الكلى ،، صحيح أن الموضوع كبير ولكن هناك طرق تساعد في تخفيف الالام الكلى ،،
واتمنى الصحة والعافية للجميع
حصوات الكلي هي تراكمات للأملاح المعدنية يمكن أن تستقرفي أى مكان على طول المسالك البولية . كثيراً ما يكون البول الآدمى مشبعاً إلى الحد بحمض اليوريك ( حمض البوليك ) والفوسفات وأكسالات الكالسيوم . وتظل عادة هذه المواد ذائبة في المحلول نتيجة لإفراز مركبات عديدة واقية وللآلية الطبيعية التي تتحكم في تركيز الهيدروجين في البول . مع ذلك ، فإذا زاد الأمر عن قدرة المركبات الواقية أوانخفضت المناعة ، فإن هذه المواد قد تتبلور وقد تبدأ البلورات في التجمع حتى تكون في النهاية حصى كبيرة بما يكفي للحد من سريان البول . تتضمن أعراض حصى الكلى الألم الذي يشع من أعلى الظهر إلى الجزء السفلى من البطن ومنطقة الأرب والتبول المتكرر وخروج الصديد والدم في البول وغياب تكون البول وأحيان القشعريرة والحمى . في الحالات الأخف شدة، قد تشبه الأعراض حالة سيئة من حالات أنفلونزا المعدة أو أي مرض معدي معوي. قد يتراوح حجم الحصى من دقائق مجهرية إلى حجم طرف الإصبع ، وهناك أربعة أنواع منها: حصى الكالسيوم ( تتكون من أكسالات الكالسيوم) وحصى حمض اليوريك وحصى الستروفايت ( تتكون من فوسفات الأمونيوم والماغنسيوم) وحصى السيستين. حوالى 80% من كل الحصى هي حصى كالسيوم. يؤدى ارتفاع مستوى الكالسيوم – زيادة الامتصاص في الأمعاء- إلى زيادة إخراج الكالسيوم في البول . هذه الزيادة تؤدى في النهاية إلى تكون الحصى. يمكن أيضاًأن تنشأ زيادة مستوى الكالسيوم في الدم عن خلل في عمل الغدد الدرقية( غدد صغيرة في الرقبة تنظم مستوى الكالسيوم في الدم) والتسمم بفيتامين د والورم النخاعي المتعدد. كما يمكن أن يساعد استهلاك الكربوهيدرات المكررة، وخاصة السكر، على ترسيب حصى الكلى لأن السكريحفز البنكرياس على إفر از الإنسولين ، والذى بدورة يتسبب في إخراج الكالسيوم الزائد في البول . يمكن أيضاًَ أن يكون الجفاف البسيط ( المزمن أوالمتكرر) علاملاً في تكون حصى الكلى، فهو يؤدى إلى تركيز البول مما يزيد من احتمال تكون الحصى. تتكون حصى حمض البوريك عندما يقل جداَ حجم البول المفرز ويرتفع مستوى حمض اليوريك في الدم جداَ بصورة غير طبيعية. ويرتبط هذا الارتفاع بأعراض النقرس. وعلى خلاف الأنواع الأخرى، لا ترتبط حصى السترفايت . بالتمثيل الغذائى ، فهذه الحصى تسببها الإصابة بالعدوى . وكثراً ما تصاب بها النساء مع تكرار إصابة مسالك البول بالعدوى . أما حصى السيستين . فتسببها حالة تعرف باسم البول السيستيني وهو خلل وراثى نادر يمكن أن يؤدي إلى تكون حصى من الحمض الأميني سيستين في الكلى أو المثانة. كثيراً ما يسري تكون حصى الكالسيوم في العائلات لأن الميل لامتصاص الكثير من الكالسيوم وراثى. يبدو أيضاً أن هناك علاقة أقوى من المعتاد بين تناول فيتامين ج أو حمض الأكساليك وبين الإخراج البولى للأكسالات لدى الأفراد الذين يتمتعون بتاريخ عائلي لحصى الكلى. يبدو أن هؤلاء الأشخاص يمتصون المزيد من الأكسالات من غذائهم، أو أنهم يمثلون كميات أكبر من المواد التي تتح ول في الجسم إلى الأكسالات. قد تزداد مخاطر الإصابة بالحصى أيضاَ لدى المصابين بمرض كرون أو متلازمة القولون العصبى أو الذين يتناولون غذاء غنياًَ بحمض الأكسالات. وتتضمن عوامل مخاطر الإصابة بحصى الكلى أيضاً قلة حجم البول وانخفاض تركيز الهيدروجين في الجسم وقلة إنتاج المثبطات البولية الطبيعة لتكون البلورات. تنتشرحصى الكلى الآن عشر مرات قدر انتشارها في بداية القرن العشرين . وبينما انخفض بشدة استخدام الأطعمة الغنية بحمض الأكساليك ( أكثرها البيض والسمك وخضروات معينة) في هذا البلد خلال هذه الفترة، فإن كمية الدهون والبروتينات الحيوانية في غذاء الأمريكى المتوسط قد زادت جداً. وقد كانت نسبة البروتين النباتي إلى البروتين الحيوانى في الغذاء التقليد في بداية القرن 1:1 تقريباً ، لكنها انخفضت إلى 1: 2 ويرتبط استهلاك البروتين الحيواني ارتباطاً وثيقاً بامتصاص الأكسالات. تصيب حصى الكلى حوالى 1 في 1000 من الأمريكيين وهي أكثر أنتشاراً بين الرجال البيض بين سن الثلاثين و الخمسين وينذر حدوثها لدى الأطفال والأفارقة الأمريكيين. وتنتشر الحصى الكلوية في الجنوب الشرفي للولايات المتحدة ،وهو ما يعرف الأطباء باسم " حزام الحصى" عنها في الأجزاء من البلد. وسبب هذا مجهول لكن هناك نظرية بأن الجوالحار والذي يؤدى إلى الجفاف، وأو العادات الغذائية المحلية هي التى يقع عليها اللوم. ويقدر أن 10% من الرجال الأمريكيين 3% من النساء الأمريكيات يصابون بالحصى الكلوية في وقت ما من حياتهم.
الأسبـــــــــــــــــــــــــــاب

لدى أولئك الذين تتكون لديهم حصى الكلى ، يترسب فائض من المواد المعدنية داخل الكلى ، مكوناً في نهاية الامر حصاة مكتملة . غالباً ما تكون حصى الكالسيوم وراثية لأن الميل لامتصاص قدرمن فائض من الكالسيوم يعد خاصية موروثة. ومتلازمة القولون العصبى ، أو مرض كرون، أو تناول طعام غنى بحمض الأكساليك ( والذى يوجد في السبانخ وغيرها من الخضروات الورقية ، والشكولاتة ، والشاى والمكسرات، والفرولة ، والراوند ، ونخالة القمح) قد يسبب حصى الكلى.

نسبة الأصابة بالمرض:-
لأسباب غير معلومة ، ارتفعت نسبة الإصابة بحصى الكلى بمعدل ثابت في الولايات المتحدة خلال العشرين سنة الماضية . حوالي 10% من الأمريكيين يتوقع إصابتهم بحصى الكلى خلال حياتهم . هي أكثر انتشاراً بين الرجال البيض الذين تتراوح أعمارهم بين 20-40 عاماً ، ولكن على مدى السنوات العشر الماضية ، صارت أكثر شيوعاً في أوساط النساء. برغم أنه ما من أحد يعلم سبب ذلك ، فإن حصى الكلى أكثر أنتشاراً في جنوب الولايات المتحدة حتى أن بعض الأطباء صاروا يطلقون على هذه المنطقة اسم " حزام الحصى" بدلاً من " الحزام الشمسى" هوالأسم الذي تعرف به عادة.

العــــــــــلاج
-
يؤخذ مغلي الفاصوليا للرمل في الجهاز البولي، وعلاج التهاب المحاري البولية.
-
يؤخذ على الريق ومساء ملعقة أو ملعقتان من زيت الزيتون مع قليل من عصير الليمون.
-
تجفف قشور التفاح، وتسحق، ويغلى ملعقة كبيرة في كوب ماء، ويشرب.
-
يؤخذ ملعقة صغيرة من دموع العرائش صباحاً لعدة أيام، يؤخذ 700-1400غم عصير عنب يومياً لعدة أيام .
-
يحرق حفنة زهر فول في كوبي ماء على نار هائة لمدة ساعة، ويشرب على الريق ، أو يغلى لب الفول الأخضر، ويشرب ، يكررحسب اللزوم.
-
يسحق 50غم بذر بقدونس و50غم بذر كرفس، و 50 غم شمر وتغلى مجتمعة، وتشرب، يشرب معها مغلى البقدونس الأخضر لستة أيام. ويؤكل الفجل والبقدونس والملفوف ، والخس ، الرشاد ، اللوز، والشوفان، والكرفس، الفاصوليا، الخضراء، البطيخ و القسم الأبيض من الكراث ، أو يشرب عصير ما ذكر، حسب الموجود.
-
تقور فجلة، يوضع في التقوير13 غم بذور لفت، يغطى التقوير بالقطعة التي نزعت، وتغلف بعجين، وتدفن برماد النار الساخن حتى ينضج العجين ، ينزع عن الفجلة وتطعم لصاحب الحصاة، يكرر 3 أيام.
-
يغلى زهرات وزيزفون مع ستة غرامات بذرلفت ، ويشرب.
-
يشرب قدر أوقية من عصير سيقان ورق اللفت لحصى المثانة.
-
يطبخ ويشرب من المفردات التالية مفردة أو مجتمعة لحصى المرارة والكيس الصفراوي، بذر كتان ، ونعنع ، نبات الحرجل، هالوك، روند أهليلج، جرجير.
-
يؤخذ عصير الفجل وزيت الزيتون والتفاح والكرز لحصى المرارة، ويفيد الكرزلحصى المثانة.
-
تشرب عصارة ورق القلقاس، أو مغلى بذوره لحصى الكلى والمثانة.
-
يصب نصف لتر ماء مغلى على 20 غم ورق جرجير، ويشرب بعد أن يبرد جيداً لحصى الكلى.
-
تبطخ أزهارحصالبان بالعسل، وتؤخذ، أو يؤخذ الزعتر البري مطبوخاً ونيئاً.
-
ينقع الحمص، ثم يطبخ ويؤكل ممزوجاً بدهن اللوز مع الفجل والكرفس.
-
يحلى ماء الشعير المغلى بدبس العنب ويشرب.
-
يؤخذ اللبن الرايب مرتين يومياً ،ومصله أسرع منه، يوخذ لمدة شهر.
-
يجفف الهليون في الظ ل، يحرق، ويخلط مع ضعيفه من العسل ، يؤخذ من المزيج عشرة غرامات على الريق لثلاثة أيام للحصى وعسر البول.
-
يطبخ الثوم بالحليب أو الماء ، يؤخذ لحصى الكلى والمغص.
-
يؤخذ خيار وقثاء ما أمكن لأنة يذيب الحامض البولي وأملاحة.

أعشاب مفيدة لحصى المرارة وحصى الكلى
قمل الشخاذين (Desmodium styracifolium ) Beggar-Lice . لقد سمي هذا العشب بهذا الاسم نظراً لثماره الصغيرة سهلة التساقط والتي تعلق بالملابس , وقد استعملها الصينيون منذ فترة لعلاج حصى الكلى ، وقد اكتشف الباحثون اليابانيون السر في فعاليتها . هناك مركب فى هذا النبات يعمل عن طريق تقليل كمية الكالسوم التي تفرز بالبول وزيادة كمية السترات التي تفرز ، والتالي تقليل العرضة لتكوين حصى الكلى .
بقلة الخطاطيف ( Chelidonium majus ) Celandine . كانت بقلة الخطاطيف تستعمل تقليدياً في علاج الكبد ، ولسبب وجيه . في إحدى الدراسات أعطى الباحثون أقراصاً تحتوى على الكيليدونين Chelidonine ، وهى مادة فعالة في بقلة الخطاطيف ، لستين شخصاً يعانون من أعراض حصى المرارة لمدة 6 أسابيع وقد سجل الأطباء انخفاضاً في الأعراض .
الكيليدونين ومركبات أ خرى في بقلة الخطاطيف تقوم بتلطيف العضلات اللاإرادية في القناة المرارية وتحسين سريان الصفراء والتخفيف من آلام اعلى البطن .
النخيل (Elymus repens ,Agropyron repens ) Couchgrass
أقرت اللجنة E ( وهى لجنة الخبراء الألمان التى تقيم الأدوية العشبية لصالح الحكومة الألمانية ، والتي تناظر إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA) ا ستعمال العشب المعروف أيضاً باسم " دجال الحشيش " Quackgrass " لمنع حدوث حصى الكلى والاضطربات الناتجة عن التهاب مجرى البول. و قد قمت بتجربة عمل شاي من 2-10 ملاعق صغيرة من أجزاء هذا العشب الموجودة تحت الأرض .قطعها ثم انقعها لمدة 5-10 دقائق في كوب أو اثنين ماء مغلي.و يشرب الأروبيون منها حتى 4 أكواب يوميا .
الزنجبيل ( Zingiber officinale ) Ginger إن الضمادات الساخنة من شاي الزنجبيل المركز قد تساعد على تخفيف آلام نوبات حصى الكلى . هذه الضمادات تعمل كمضادات للتهيج عن طريق عمل تهيجات سطحية للجلد مما يؤدى إلى انشغال المريض عن آلم الكلي الأعمق .
ذنب الخيل ( Equisetum arvense ) Horsetail أقرت اللجنة E استعمال ذنب الخيل لحصى الكلى وللحصة العامة للجهاز البولى . إنه يزيد من كمية إخراج البول ( عليك أن تستعمل هذا العشب فقط بعد استشارة الممارس العام ).
النعناع الفلفي ( piperita Mentha ) peppermint والنعناع السنبلي والأنواع الأخرى من النعناع . عادة ما يستعمل النعناع في علاج حصى المرارة . إحدى الخلطات التي تخفف الحصى ، هى الرواكلول وهي التركيبة الإنجليزية المتداولة " الحصى المرارية " التي تحتوى على مواد كيميائية من عدة عناصر من أسرة النعناع . في إحدى الدراسات البريطانية ساعدت هذه التركيبة ربع عدد الأشخاص الذين قامو باستعمالها . إذا لم أجد طبيب أثناء أزمة حصى المرارة ، فإني أستعمل ما أسمية شاي الحصى من أكثر ما يمكن جمعه من النعناع الذى أحصل عليه من الحديقة أو من المحمل ، وبالذات النعناع السنبلي ، هذا العشب القديم المفضل وأضيف بعض الكراوية ، وهى أغنى مصدر للبرنيول Borneol وهو مركب آخر مفيد جداً .

الكركم(Curcuma longa ) Turmeric يعتبر الكركم من المواد المفيدة للوقاية وللعلاج حصى المرارة وذلك حسب توصيات اللجنةE وهذا لا يدهشني حيث أن الكركم يحتوي على المادة الكركمينCurcumin وهي مركب ثم اختياره للتأثير غلى الحصى المرارة وفي أحد الأبحاث وجد أن الحصى المرارة المحدثة في فئران التجارب الذين تم إعطاءهم غذاء معينة يحتوي على كمية متواضعة من الكركمين ، وفى خلال 5 أسابيع وجد انخفاض في حجم حصى المرارة بنسبة 45% . وبعد 10 أسابيع ، وجد ان حصى المرارة قد انخفضت بنسبة 80 % عن الفئران التي لم تاخذ العلاج .
الكركمين يزيد من الذوبان السائل المرارى و بالتالي يمنع تكوين الحصى المرارة و يساعد على القضاة على إي حصى أخرى قد تكونت إذا كان عندي حصي المرارة قإني قطعا سأقوم بطهي الكثير من الكاري أو أركز على استخدام الكركم .


العود الذهبي( Solidago virgaurea ) Goldenrod
يحتوي العود الذهبي على مركب الليوكاربوسايد Leiocarposide وهو مدر للبول فعال ويساعد الجسم على إدرار الماء الزائد. ولقد شاهدت تجربة إكلينكية واضحة على أن العود الذهبي فعال في العلاج الأمراض المزمنة للكلى (التهاب الكلى ) ولهذين السببين لم أكن مندهشا عندما أقرت اللجنةE استعمال العود الذهبي للوقاية من حصى الكلى وعلاجها توصى اللجنةE بعمل شاى باستخدام 5 ملاعق صغيرة من الزهور المقطعة والجففة على كوب ماء مغلي . كما أوصت بتناول 3-4 أكواب يومياً بين الوجبات . مع ذلك لقد اندهشت من أن اللجنة E أقرت استخدام هذا العشب أيضاً في حصى المر ارة وأقترح تجربتة لمدة شهر إذا لم تكن تعانى من آلام حادة وللوقاية استخدام شاياً يحتوى على قليل من هذا العشب .
شاى جاوا (Orthosiphon aristatus ) Java Tea تعتبر أوراق العشب معنمدة من اللجنة E لعلاج حصى الكلى . يمكن عمل شاى باستخدام 3-6 ملاعق لكل كوب ماء مغلي وتناوله مرة واحدة يومياً . وليس معروفاُ بالتحديد كيف يعمل شاي جاورا وهناك أنه ساعد على فتح الحالبين – أى الأنابيب التي تصل من الكلى إلى المثانة – وبالتالى السماح للحصى الصغيرة بالمرور .
الكاشم (Levisticum officnale ) Lovage ولعلاج حصى الكلى ، قد اقترحت اللجنةE عمل شاي من 3-4 ملاعق صغيرة من العشب المجفف لكل ماء مغلى وتناولة مرة واحدة يومياً الكاشم من المواد الفاعلية المدرة للبول .
الكعيب( Silybum marianum ) Milk thistle غني بمركب السليمارين Silymairn ويعد أحسن ما عرف في توفير الحماية للكبد .وحسب الأبحاث ،فإن السليمارين يزيد من السائل المراري ( الصفراء ) وبالتالي يمنع أو يخفف من حصي المرارة .

البقدونس(Petroselinum crispum )parsley البقدونس مدر للبو ل مما يساعد علي منع وعلاج حصي الكلي وأقرت اللجنةE عمل شاي باستخدام ملعقة صغيرة من الجذر المجف ف وإقترحت تناول أكواب 2-3يوميا انقع العشب لمدة5-10 دقائق ثم صفية .

القراص الشائك (Urtica dioica ) Stinging nettle وأخيرا ،أقرت اللجنةE شرب عدة أكواب يوميا من شاي القراص الشائك للوقاية من علاج حصي الكلي. انقع ملعقة صغيرة من العشب الجاف المجذذ في كوب ماء مغلي .أوأغل بعض أوراق القراص واستمتع بهذا المشروب مضافا إلية مقدار صغيرا من الخل مرة يوميا سوف تحتاج أن ترتدي قفازات عند حصد الأوراق ، ولكن الشعيرات القارصة تفقد قوتها علي القرص عندما يتم طهي النبات ،والأوراق الخضراء شهية .

الأعشـــــــــاب التى تساعد في علاج حصى الكلى
الطرخشقون، أوعصا الذهب (dandelion ، Goldenrod)
أثناء الطور الحاد لإحدى النوبات، أشرب باستمرار مشروباً مصنوعاً من أي من العشبين للمساعدة في طرد الحصاة. وحتى تنزل الحصاة مع البول بأسرع ما يمكن ،ينصح الأطباء باحتساء مقادير مهولة من المياة . وبدلا ً من شرب الماء القراح، تنصح د. هيرون بشاي أوراق الطرخشقون. فالطرخشقون وغيره من الأعشاب الأخرى المدرة للبول تزيد من مقدار البول بتنشيطها للدورة الدموية الكلوية. هذا المفعول يساعد في سرعة طرد الحصاة من جسمك . وع لى عكس العقاقير المدرة للبول، والتي يمكن أن تؤدى إلى نفاد البوتاسيوم من جسدك ، يعد جذر الطرخشقون واحداً من أفضل المصادر النباتية لهذا المعدن الحيوي. ويحتوى فنجان أوراق الطرخشقون المطهوة على مقدارالبوتاسيوم الذي تحتوى عليه ثمرة الموز الصغيرة.
الخمطي، أو حريرة الذرة( Marshmallow، Corn silk)
للمساعدة في حماية وإصلاح الأنسجة بالمسالك البولية ، احتس فنجاناً واحداً من المشروبات ثلاثة مرات يومياً قبل الوجبات. إن قنواتك البولية مبطنة بأغشية مخاطية لحمايتها من التهيج والالتهاب . ومع مرور الحصاة من خلالها ، تقوم بتمزيق هذه الطبقة الواقية . يمكنك المعاونة في تجديد هذه الطبقة باحتساء مشروب محضر من جذر الخطمي أو حريرة الذرة ، حسبما يقول د. أوريست بيليشاتي، طبيب أخصائى في ، طبيب أخصائى في الطب الشرقى وعضو مهني في نقابة العشابين الأمريكيين ، ومؤسس عيادة " ألوها" للصحة الشمولية بشورت هليز نيوجيرسي.
جذر الحصاة ( Gravel root)
لتليين الحصاة ، تناول 30 قطرة من الصبغة ثلاث مرات يومياً . مثلما يدل اسمه،جذر الحصاة يستعمل منذ قديم الأزل في علاج" حصى" الجهازالبولي. وهو مفيد في منع تكون حصى الكلى وقد يساعد في إذابة الحص ى الموجودة بالفعل ، حسبما يقول د. بيليشاتي، كما أنة يساعد على استرخاء الحالب، ممايسمح للحصاة بالمرور بطريقة أيسر. وقد يحتاج المرء لاستعمالة لأمد طويل . والأفضل أستشارة عشاب متخصص أو طبيب شمولي مدرب كي يوفق العلاج مع حالة المريض.
التوت البري ( Cranberry)
لمنع عودة حصى الكالسيوم للتكون من جديد ، احتس 16 أوقية من العصير يومياً . تشيرالأبحاث المبدئية إلى أن عصير التوت البرى ( الكرانبيري) قد يساعد في خفض مقدار الكالسيوم بالبول، حسبما تقول آمى هاول، وهي حاصلة على درجة الدكتوراه، وباحثة في مركز أبحاث العنبية الزرقاء والتوت البري التابع لجامعة روتجرز بتشاتسوورث، نيوجيرسي، ففي دراسة أجريت على أناس مصابين بحصى كلوية تحتوى على الكالسيوم ، تبين أن التوت البري استطاع أن يخفض من مقدار الكالسيوم الأيوني في البول بنسبة50% المقدرا الأقل من الكالسيوم يعني إنقاص احتمالات تكون حصى جديد كذلك يتمتع عصير التوت البري بمفعول منظف للمجاري البولية قوي للغاية.
البلميط المشاري ( Saw almetto)
تناول كبسولتين 160 ملليجرام من الخلاصة يومياً أو نصف ملعقة صغيرة من الصبغة ثلاث مرات يومياً طوال فترات احتياجك لهذا العلاج. إن البلميط المنشارى المعروف بفوائدة في علاج مشاكل البروستاتا، يعمل على أسترخاء الحالب، مما يجعل خروج الحصاة مع البول أكثر يسراً سواء كان المريض رجلاً أوأمرأة.

وهناك أعشاب اخرى تساعد في علاج حصى الكلى.
- يمكن أن تفيد عصارة الصبار عند تناولها بمقاديرمحدودة بحيث لا تأتى بأثر ملين،قد تفيد في الوقاية من تكون الحصى وفي أنقاص حجم الحصاة أثناء النوبة الحادة.
-
تساعد الجنكة والجولدنسيل، عند تناولهما في شكل خلاصة، الدورة الدموية للكلى وتتمتعان بخواص مضادات للاتهابات، كما أنهما مضادان قويان للأكسدة.
-
يساعد خليط من خلاصة اللوبيليا (3-4نقاط) وخلاصة اليام البرى (15 نقطة) في كوب ماء دافئ على إرخاء الحالبين وتخفيف الألم والإسراع من مرور الحصى .ارتشف هذا الخليط طول اليوم.
-
يساعد تناول شاي جذرالخمطى يومياً على تطهيرالكلى وطرد الحصى الكلوية. تناول ربع جالون يومياً .
-
يساعد عنب الدب على تخفيف الألم والشعور بانتفاخ الجسم ( التورم).

ما هو دورالفيتامينات في علاج حصى الكلى.

الجدل حول الكالسيوم
قد يساعد قليل الدسم والكوليسترول على الرقابة من حصو ات المرارة ، هذا ما يقره أ.د ألان هوفمان ، الآستاذ بجامعة كاليفورنيا ، سان ديجو ، غير أن جانب في موضوع الطعام أنه يجب ألا يكون محتوياً على سعرات حرارية كثيرة ، بحيث يحافظ المرء على رشاقته . غير أن د. هوفمان أيضاً بعرب عن إحساسه بأن هناك سبباً للاعتقاد بأن تكملة الطعام بالكالسيوم قد تعمل على الوقاية من حصوات المرارة .يشرح ذلك د. هوفمان بقوله :" علاوة تقويته للعظام ، فإن للكالسيوم أثر طبياً على أيض حمض العصارة المرارية ، وما اكتشفناة هو أن الجرعات الكبيرة من الكالسيوم المأخوذ عن طريق الفم تكون بالأمعاء مركب فوسفات الكالسيوم . وهذا يبدأ سلسلة من التفاعلات الكيميائية التي تقوم في نهاية الأمر بخفض مقدار الكالسيوم بالحوصلة الصفراوية . ومن ثم تقلل من احتمال تكوين حصوات المرارة ".وهذ ما يفسر أيضاً ما توصلت إلية دراسة أجريت على 872 رجلاً هولندياً ، تتراوح أعمارهم بين 40 و 59 عاماً ، انه كلما زاد مقدار ما يتناولة الرجال من الكالسيوم على مدى 25 عاماً ، قل معدل تكون حصوات المرارة لديهم والحقيقة أن هناك دراسة أجريت في هولندا كشفت عن أن الرجال الذين تناولوا أكثر من 1442 ملليجراماً من الكالسيوم في طعامهم يومياً قل معدل تكو ن حصوات المرارة لديهم بنسبة 50 % .يقول د. هوفمان : " لما كان أغلب الناس يتوقفون عن شرب اللبن بكثرة عند بلوغهم سن الخامسة والأربعين ، فإن المنطقى هنا أن نستعين بمكملات الكالسيوم ". ومع هذا ، الرأي القائل بأن الجرعات الكبيرة من الكالسيوم التكميلى يمكنها أن تقى من حصوات المرارة لم يخضع للتجربة العملية بعد . إن الجرعات العادية من الكالسيوم لا تعمل على زادة خطر الإصابة بحصوات الكلى على أية حال ، وهي على الأرجح مفيدة لكل من العظام والعصارة الصفراوية .ويقترح الخبراء الذين يوصون بالكالسيوم كوقاية من حصوات المرارة ان تكون الجرعة المستهدفة هي التي تحقق القيمة اليومية المطلوبة منه ، وهى 1000 ملليجرام . ولكن د. بيب ينصحك قبل أن تهرع إلى الصيدلية أن تنتظر لبرهة ريثما تتشاور مع طبيبك . هذة نصيحة موجهة للسيدات على وجه الخصوص .يقول د. بيت :" قد يكون للكالسيوم علاقة بأصل أغلب حالات حصوات المرارة في بلادنا ،فهو في قلب كل حصاة نجدها تقريباً . وفي دراساتنا التي أجريناها على الحيوانات ، اتضح أن الطعام الغني بالكالسيوم يعمل على زيادة تكوين الحصوات الصبغية ". وهى الحصوات المصنوعة من البلليروبين . ويقول د. بيت أيضاً إنه علينا أن نت ذكر جميع العومل الهرمونية التي تؤثر على النساء . فقد ينتهى الأمر إلى أن يقوم الكالسيوم بمنع تكون الحصوات المرارية عند الرجال لكنه في واقع الأمر يسهم في تكوينها عند النساء . وهكذا فإنه بينما يستطيع الرجال أن يناموا ملء جفونهم بعد تناولهم لمكملات الكالسيوم ، فإن على النساء في الوقت نفسة أن يطلبن من طبيب الأسرة مساعدتهن في تقييم المخاطر والمزايا كل على حدة ، لاسيما في الضوء تاريخهن الطبي العائلي ، على حد قول د. بيت . وينصح أيضاً قائلاً :" إذا أصيبت كل نساء عائلتك بحصوات في مرارتهن ولم تصب أى منهن بهشاشة عظام ، فمن الأفضل أن تبتعدى عن الكالسيوم". وضيف أنه او أصيبت كل نساء عائلتك بهشاشة العظام ولم تصب منهن سوى حالات قليلة ومتفرقة بحصوات المرارة ، الكالسيوم عندئذ لا غبار عليه .

.خط دفاع لحصوات الكلى
اشرب الكثير من السوائل بغض النظر عن نوع الصوة التي عانيت منها يقول د. ستيفان ستريم : " أهم إجراء وقائى هو زيادة كمية استهلاك الماء، فالماء يخفف البول ويعمل على الوقاية من وجود تركيزات عالية من تلك الأملاح والمعادن التي تتراكم كي تكون حصوات". ما هي كمية السوائل التي يجب أن تشربها؟ ي جيب د. بيترفوجيلسو: " ما يكفي لإخراح لترين من البول يومياً ، وإذا كنت تعمل في الحديقة طوال اليوم تحت أشعة الشمس الحارقة ، فهذا يعني أنك ستحتاج لشرب ستة لتر أو سبعة وذلك لأن كمية البول التى تخرجها ذات أهمية كبرى" ، ويقترح أن تتبول عدة مرات في برطمان فارغ حتى تحصل على مقياس للبول الذى تخرجة.
احذر من الكالسيوم يقول د. فوجيلسو:" من بين كل أنواع الحصوات التي نواجهها، فإن 92% تتكون من الكالسيوم أو منتجات الكالسيوم، فإن قال لك طبيبك إن آخر حصوة أصبت بها كانت من الكالسيوم ، فينبغى أن تكون حريصاً في كمية الكالسيوم التي تتناولها ، فإذا كنت تتناول مكملات غذائية ، فإن أول شئ تفعلة هو أن تراجع مع طبيبك هذة المكملات لترى أن كانت ضرورية لجسمك فعلاً أم لا ، ثم تفحص كمية الأطعمة الغنية بالكالسيوم – مثل اللبن والزبد ومنتجات الألبان الأخرى – والتي تتناولها بشكك يومي" ، والهدف هو أن تحد من الأطعمة الغنية بالكالسيوم في نظام غذائك . ولكن لا تمتنع عنها، يقول د. فوجيلسو: " وغالباً ما يأتي كل الكالسيوم الموجود في طعامك تقريباً من منتجات الألبان".
راجع الأدوية الخاصة بمعدتك يقول د. فوجيلسو:" إن بعض مضادات الحموضة الموجودة غني ة جداً بالكالسيوم ، فإذا سبق وأن عانيت من حصوة الكالسيوم ، وكنت تتناول أحد مضادات الحموضة، فراجع محتويات الدواء في النشرة الطبية حتى تتأكد أنة خال من الكالسيوم ، وإن كان يحتوى على الكالسيوم ، فاحتر بديلاً له".
لا تكثر من الأطعمة الغنية بالأوكسالات يقول د. برايان ل .ج . مورجان ". إن حوالي ستين بالمائة من كل أنواع الحصوات معروفة أنها حصوات أوكسالات الكالسيوم، فإذا كانت كل الوظائف بجسمك تتم كما ينبغى فإن كمية أوكسالات التي تتناولها عندما تأكل بعض الفواكهة والخضروات سيتم إخراجها ، ولكنك إذا سبق وتعرضت لوجود حصوات أكسالات الكالسيوم فلن تسيرالأمور على خير، لذا ينبغى أن تقلل من كمية استهلاكك للأطعمةالغنية بالأوكسالات ، وتشمل هذه الأطعمة ، البقوليات وجذور البنجر والتوت والكرفس الشيكولاتة والعنب والفلفل الأخضر والبقدونس والسبانخ والفرولة والكوسة الشاى".
جرب الماغنسيوم وفيتامين ب6 لاحظ الباحثون السويديون أن تناول مكمل الماغنسيوم يومياً قلل الإصابة بوجود الحصوات مرة أخرى بنسبة 90% تقريباً في مجموعة من المرضى ، ويرى العلماء الماعنسيوم مفيد لأنة يتحد مع الأوكسالات ، مثل الكالسيوم ، ولكن بخلاف الرابطة بين الكالسيو م والأوكسالات ، فإن هذه الرابطة لا تكون حصوات مسببة للألم . كما يعمل فيتامين ب6 في نفس الوقت على التقليل فعلاً من كمية الأوكسالات في البول ، وفي إحدى الدراسات وجد أن عشرة ملليجرامات يومياً تفى بالغرض
تناول الأطعمة الغنية بفيتامين أ لايهم نوع الحصوة التى تعاني منها ، فإن فيتامين أ ضرورى للحفاظ على بطانة المسالك البولية ولمنع تكون الحصوات في المستقبل يقول د. مورجان " . احرص على تناول 5000 وحدة دولية – الجرعة الدولية الموصى بها للبالغين الأصحاء – من فيتامين أ يومياً" ، وليس هذا أمراً بالغ الصعوبة ، فإن تناول قطعة من الجزر المطبوخ سوف يعطيك
05, 10
وحدة دولية من فيتامين أ ، وتشمل الأطعمة الأخرى الغنية بفيتامين أ:المشمش والبروكلي والكانتلوب والقرع العسلى والبطاطا والكبد البقرى ، ولكن مكملات فيتامين أ لا ينبغي أن يتم تناولها دون إشراف الطبيب ، حيث إن فيتامين أ يسبب التسمم إذا تم تناولة بجرعات كبيرة.
واظب على النشاط يقول د. نيبرج: " إن الأشخاص الذين يتسمون بعدن النشاط عادة ما يحدث لهم تراكم لكمية كبيرة من الكالسيوم في دمهم، وإن النشاط يعمل على سحب هذا الكالسيوم إلى العظام التي ينتمى لها" ، فإذا كنت عرضة لتكون حصوات الكالسيوم، فلا تجلس طوال اليوم وتتركها تتكون، أخرج ومارس رياضة المشى ، مارس أى نشاط مثل ركوب الدراجة.
راقب كمية البروتين التي تتناولها يقول د. مورجان:" هناك علاقة مباشرة بين فرص تكون حصوات بالكلية وكمية البروتين التي يتم تناولها، فالبروتين عادة ما يؤدى لزيادة حامض البوليك والكالسيوم والفوسفور في البول ، والذى يؤدى – لدى بعض الأشخاصإلى تكون الحصوات، احذر استهلاك كمية زائدة من البروتين إذا سبق وتعرضت للإصابة بحصوات الكالسيوم ،وخصوصاً إذا سبق وعانيت من حصوات حامض البوليك أو حامض السستين ، فعليك أن تقلل كمية الأغذية التى تحتوى على البروتين إلى 175 جرام يومياً وهى تشمل: اللحوم والجبن والدواجن والأسماك ".
امتنع عن الملح إذا كنت مصاباً بحصوات الكالسيوم ، فقد آن الآوان لكى تمتنع عن تناول الملح في الطعام . يقول د. مورجان:" ينبغى أن تقلل كمية الملح التي تتناولها إلى 2 أو3 جرامات في اليوم " . هذا يعني تقليل استهلاك ملح الطعام والأطعمة المخللة والأطعمة الملحة مثل اللحوم الملحة وشرائح البطاطس المملحة والجبنة المطبوخة.
احذر فيتامين ج يقول د. مورجان:" إذا كنت عرضة لتكون حصوات أوكسالات الكالسيوم ، فينبغى أن تقلل أستهلاكك من فيتامين ج، فإن تناول كميات كبيرة من فيتامين ج- أى ما يزيد عن ثلاثة جرامات أو أربعة يومياً – قد يؤدى لزيادة إفرازات الأوكسالات وفرص تكون الحصوات، وأغلب الاحتمال أنك لن تستطيع تناول هذه الكمية من فيتامين ج من طعامك حيث تحتاج لتناول 37 برتقالة يومياً لتحقيق ذلك ، لذا فإنك ستحتاج لتوخي الحذر في تناول المكملات الغذائية القوية" ، واقتراح د. مورجان هولا تتناول المكملات.
لاتكثرمن تناول فيتامين د يقول د. مورجان: " إن تناول كميات كبيرة من فيتامين د قد يؤدى لزيادة الكالسيوم في كل أجزاء الجسم ، فلا ينبغى أن تتناول مايزيد عن الجرعة الغذائية الموصى بها وهي 400 وحدة دولية".

توصيات
- لتخفيف الألم ، تناول عصيرنصف ليمونة طازجة مع 250 جراماً من الماء كل نصف ساعة حتى يزول الألم . يمكن تناول عصير الليمون وعصيرالتفاح الطازج بالتبادل .
-
للمحافظة على أداء جيد لكلى ، تناول الكثير من الماء النقى حوالي ثلاثة أرباع جالون على الأقل يومياً أكثر الإجراءات أهمية والتي يمكن للفرد اتخاذها للوقاية من تكون حصى الكلى هي زيادة استهلاك الماء ، فهو يخفف البول ويساعد على منع زيادة تركيز المعادن والأملاح التي قد تكون الحصى. كذلك تناول عصير التوت البري ( الكرانبيري) غير المحلى للمساعدة على تحميض البول ( إلا إذا كنت عرضة لتكون حصى حمض اليوريك) . تناول عصيرليمونة طازجة مع كوب من الماء الدافئ قبل كل شئ في الصباح ، قد يساعد على الوقاية من تكون الحصى.
-
ينبغى زيادة المستهلك من الأطعمة الغنية بفيتامين أ فهو مفيد للمسالك البولية ويساعد على الأقلال من تكون الحصى. تتضمن المصادر الجيدة لفيتامين أ البرسيم والمشمش والكانتالوب والجزرو القرع العسلى والبطاطا والكوسة.
-
استخدم الماء المقطر فقط لشرب والطهى ، وأضف نقطاً من المعادن النادرة إلى مياة الشرب.
-
أقلل من أستهلاكك للبروتين الحيواني أو أمتنع عنة تماماًَ. فالغذاءالغني بالبروتين الحيواني يؤدى إلى أخراج الجسم للكالسيوم مما يسبب كميات كبيرة من الكالسيوم والفوسفوروحمض اليوريك في الكلى، وكثيراً ما يؤدى إلى حصي كلوية مؤلمة.
-
أقصرأستهلاك الكالسيوم وتجنب منتجات الألبان. وتجنب أيضاًَ منتجات الألمونيوم والقلويات مثل مضادات الحموضة. فقد يؤدى تناول اللبن ومضادات الحموضة إلى تكون حصى الكلى لدى الأشخاص المعرضين لهذا.
-
أقلل من أستهلا ك البوتاسيوم والفوسفات، فلا اى ملح ولا كلوريد البوتاسيوم ، ( وهو بديل للملح) ، وتجنب المشروبات الغازيه.
-
تجنب الأطعمة التي تحتوى حمض الأكساوليك أو تؤدى إلى أنتاجة وهى تشمل الهليون والبنجر وخضرة ( عروش) البنجر والبيض والسمك والمقدونس والراوند والحماض والسبانخ الشمندر السويسري وعائلة الكرنب. تجنب أيضاً الكحول والكافيين والشكولاتة والكاكاو والتين المجفف والمكسرات والفلفل وبذور الخشخاش والشاى الأسود.
-
تجنب كل السكريات المكررة والمنتجات التي تحتويها، إذا يحفز السكر البنكرياس لإفراز الإنسولين والذى بدورة يتسبب في إخراج كميات إضافية من الكالسيوم في البول.
-
احتفظ بنشاطك ، فمن لا يتحركون يمليون لتراكم مقادير كبيرة من الكالسيوم في الدم، وتساعد الرياضة على أنتقال الكالسيوم من الدم إلى العظام حيث مكانه.
-
تجنب الحمض الأميني ل- سيستين L-Cystine إذا كنت سبق لك الإصابة بحصى السيستين. إذا كان عليك تناول مكملات تحتوى على هذا الحمض، فتناول ثلاثة أضعاف قدرة على الأقل من فيتامين ج وإلا أمكن للسيستين التبلور في الكلى. وتكوين حصى كبيرة قد تشغل الكلية كلها من الداخل.

نصائح غذائية
الاستراتيجيات الغذائية أمر جوهرى في تقليص عملية تكون حصوات المرارة ، حسبما يقول الأطباء الاستشاريون. وإليك ما ينصحون به.
حاصر الكوليسترول .التزم بتوصية رابطة القلب الأمريكية في عدم تناول ما يذيد عن 300 ملليجرام من الكوليسترول في طعامك يومياً . حسب نصيحة د. هنري بيت ، نائب رئيس قسم الجراحة بكلية الطب، جامعة جون هوبكنز ببالتيمور. إن الإقلال من مقدار الكوليسترول في دمائك قد يقلل من ميل حسدك لإدخاله كأحد مكونات حصوة المرارة. والكوليسترول العذائى يأتى كله من مصادرحيوانية : اى اللحوم ومنتجات الألبان. وحتى تقلل من مستويات الكوليسترول ، فإنت بحاجة لخفض ما تتناولة من تلك الأطعمة وكذلك الأقلال من الدهون المشبعة. ( وهي الدهون التي تتسم بالصلابة في درجة حرارة الغرفة)
خفض هذه السعرات. تشير الدراسات إلى إن النساء اللاتي يستهلكن من السعرات الحرارية قدراً يصبيهن بالبدانة يزيد من احتمال إصابتهن بحصوات المرارة ست مرات قدر السيدات صاحبات الوزن الطبيعي. وهذا ما جعل د. بيت يشير بضرورة الاحتفاظ بالوزن الصحى وباتباع توصيات رابطة القلب الأمريكية بحصول على قدر أقل من 30% من سعراتك من مصادر دهنية.
سيطر على ميلك للحلو ى. اظهرت دراسة أجريت في هولندا على 872 رجلاَ ، أن الطعام الغني بالسكريات قد يضاعف تقريباً من خطر الإصابة بحصوات المرارة . ولا أحد يعلم على وجة الدقة السبب وراء ذلك ، غير أن الباحثين تساورهم الشكوك أن السكر ربما كل يعمل على زيادة مستواً الكوليسترول – المادة الخام التي تتكون منها أغلب حصوات المرارة.
تناول الأسماك . أشارت الدراسات التي أجريت على الحيوان والإنسان في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز إلى أن زيت السمك يعمل على الأقلال من الميل لتكوين حصوات المرارة. يقول د. بيت: " ليس معنى هذا أنة في أستطاعتنا إذابة حصوات المرارة ، وأنما ما يمكننا علمة هو ابطاء معدل تكونها . ولهذا فإن أولئك المعرضين لخطركبير، مثل أولئك الذين يتبعون نظاماًَ غذائياً والنساء الحوامل، يتعين جعل الأسماك جزءاً دائما من غذائهم".

وأ ليك بعض النصائح الأخرى
أفصل طريقة لمنع تكوين حصى الكلى هي شر ب الماء 6-8 أكواب يومياً ، مما يحافظ على بقاء البول مخففاً جداً ومنع تكوين الحصوات . الوجبة النباتية تساعد أيضاً لأنها تحتوى على نسبة عالية من المغنسيوم . وإضافة المغنسيوم للوجبة يقلل من القابلية لتكوين حصى الكلى م رة أخرى .ولمنع حدوث حصى المرارة ، عليك أن تأكل وجبة قليلة الدسم ، وقليلة الكرليسترول أي أن تكون وجبة نباتية أو قريبة إلى ذلك



توقيع : شهيد حي

[flash=http://im33.gulfup.com/cdSpV.swf]WIDTH=500 HEIGHT=319[/flash]

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
نحن جند الله لا نهاب الموت نحن عشقنا الموت في سبيل الله و نحن سائرون على طريق الحق و على طريق الاسلام الحنيف كما علمناا نبينا محمد رسول الله و اصحابه من بعده و على نهج الشقاقي الامين نمضي على نهج الجهاد
اضّرب بعَزمكَـ أَيها الثَائر .. واثّأَر بنَاركَـ فَالحُروبُ ضرَامُـ ..
ضَع فَوقَ هَامـ الكُفْر زلَّزل عَرشَه..لا تَجزَعن فدَى الرَسول امَامُـ ..
أَطلق رَصاصَك والذي رفَع َالسمَآء إنّ الزنُود بغَيره استسّلامُـ ...

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الامام, الكلى, تخفيف, تساعد, طرق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 4 ( الأعضاء 0 والزوار 4)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



المشاركات والأراء المنشورة في شبكة القدس للحوار تعبر فقط عن أراء كتبها ولا تتحمل أسرة الشبكة مسؤولية عنها إذ أنها لا تخضع للرقابة

لمراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي :- [email protected]